التحدّيات المهنية والأخلاقية لصحافة الروبوت من وجهة نظر الصحفيين الأردنيين

الصفحات:
الدكتور مازن محمد الفداوي
كلية الاعلام – قسم الصحافة والإعلام
جامعة الشرق الاوسط – الاردن

هدفت هذه الدراسة إلى التعرّف على مدى إدراك الصحفيين الأردنيين لمفهوم صحافة الروبوت، وآليات عملها، والوقوف على أهم المجالات التي تغطيها صحافة الروبوت، بالإضافة إلى استعراض إيجابيات انتشار صحافة الروبوت وسلبيّاتها، وأهم التحديات المهنية والأخلاقية المرتبطة بصحافة الروبوت من وجهة نظر الصحفيين الأردنيين.

ولتحقيق أهداف الدراسة اتبع الباحث المنهج الوصفيّ التحليليّ، حيث تكوّنت عينة الدراسة من (350) صحفياً أردنياً، وزّعت عليهم الاستبانة بطريقتين: إلكترونية، ويدوية.  

وقد توصّلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج، أهمها: أنَّ هناك مستوى مرتفعاً من إدراك الصحفيين الأردنيين لمفهوم صحافة الروبوت، وأن هناك العديد من المجالات التي تغطيها صحافة الروبوت، ومن أهم هذه المجالات – من وجهة نظر الصحفيين الأردنيين -: تقارير الجرائم وإحصاءاتها المختلفة، في المرتبة الأولى، يليها تحويل البيانات الخامّ إلى قصص إخبارية متنوعة، يليها المجال الرياضيّ من أخبار وإحصائيات رياضية، وتقارير الطقس والمناخ، يليها المجال الماليّ من خلال توليد القصص حول أرباح الشركات ونشر بياناتها، ومن نتائج الدراسة – أيضاً – أنَّ هناك العديد من التحديات المهنية التي تواجهها صحافة الروبوت، أهمها: أنه لا يمكن لتقنيات الذكاء الصناعيّ في صحافة الروبوت التمييز بين ما إذا كانت المُدخلات التي تتلقاها دقيقة أم غير دقيقة، وأنّ هناك العديد من التحدّيات الأخلاقية التي تواجهها صحافة الروبوت، ومن أهمها: عدم القدرة على مساءلة تقنيات الذكاء الصناعيّ من الناحية القانونية والأخلاقية.

تحميل النص الكامل

38 Downloads